جديد الموقع
بوابة التدوين :         الخبز المثوم بالجبن و الميونيز         إرتفاع طفيف في نسبة الويندوزفون في أمريكا         #سامسونج ترسل تحديث للنوت 4 يحسن من عمر البطارية         أجهزة سامسونج القابلة للإرتداء ستحصل على بطاريات مرنة قابلة للإنحناء         #سامسونج مهتمة بالمدن الذكية الهندية و خدمات الجيل الرابع         فشل صفقة إنتقال لاعب فيورنتينا لبرشلونة     بوابة الصور :         امطار 1         امطار         القبر نفس المكان للغني والفقير         حزورة         water9         water8     بوابة الصوتيات :         إليكما - امين         مشاري العفاسي - كان يا ما كان         مشاري العفاسي - وطن         مشاري العفاسي - يشفيكَ         مشاري العفاسي - السلام         مشاري العفاسي - الأقصى     بوابة الفيديو :         شوف الكنغر عمل ايه فى الكلاب درس قاسي         كيف بدأت قضية فلسطين | Palestine Story         سحر الطبيعه الفلسطيني من اعلى قمة جبل قرب صانور و ميثلون         طريقة عمل مكياج ناعم للجامعه | مع داني         محمد عساف يتحدث لـ 24 عن ألبومه الأول وقصته مع نتانياهو         ماهر زين - رمضان | النسخة العربية     بوابة البرامج :         الأخبار والرياضة في مصر         مسموع - من جواهر الأدب         Amthal         الآلة الحاسبة العلمية فيستا         أول كلماتي         salamaty سلامتي    

دواء الملك

‏مرض ملك مرضا خطيراً واجتمع الأطباء لعلا جه ورأوا جميعاً أن علاجه الوحيد هو حصوله على كبد إنسان فيه صفات معينة ذكروها له فأمر رجال الحكومة على فتى يسمى ابن دهقان توفرت فيه الشروط المطلوبة ..

وأرسل الملك إلى والدي الفتى وحدثهما عن الأمر وأعطى لهما مالاً كثيراً فوافقا عل قتل ولدهما ليأخذ الملك كبده وليشفي من مرضه ونادى الملك القاضي وسأله إذا كان قتل هذا الفتى حلالاً ليتداوى الملك بكبده

فأفتى القاضي الظالم بأن قتل أحد من الناس ليأخذالملك كبده ليشفى به حلالاً ..

أحضروا الفتى ليذبحوه ذبح الشاة وكان الملك مطلاً عليه فرأى الغلام ينظر إلى جلاده ثم يرفع عينيه الى السماء ويبتسم فأسرع الملك نحو الفتى وسأله متعجباً : لماذا تضحك وقد أوشكت على الهلاك ؟

قال الفتى : كان يجب على والدي أن يرحما ولدهما وكان يجب على القاضي أن يعدل في قضائه كان على الملك أن يعفو .. أما أبي وأمي فقد غرهما طعام الدنيا فسلما لك روحي والقاضي سألته فخافك ولم يخف الله فأحل لك دمي وأنت يا سيدي رأيت شفائك في قتل بريء ولكل هذا لم أر ملجأ لي غير ربي فرفعت رأسي إليه راضياً بقضائه فتأثر الملك من قول الفتى وبكى وقال : إذا مت وأنا مريض خير من أن أقتل نفساً زكية ثم أخذ الفتى وقبله وأعطاه ما يريد .. وقيل بعد ذلك أنه لم يمضي على هذه الأحداث أسبوع حتى شفي الملك من مرضه !!
الموقع المتعدد - الأربعاء 15 / 02 / 2012 - 11:52 صباحاً     زيارات 1810     تعليقات 0
عرض الردود
أضف تعليقك




القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول


إستفتاء

ما رأيك في برنامج الموقع المتعدد ؟

41%

29%

31%
إجمالي الأصوت: 462

احصائيات عامة

المقالات 1,716
الصور 417
الفنانين 40
الأغاني 357
المرئيات 722
البرامج 35
المواقع 36
المجموع 3,323